آخر تحديث : الجمعة 2017/03/24م (10:05)
الجنوب مابعد الحرب
الساعة 10:16 PM (الأمناء نت/ كتب (عدنان الاعجم))

الجنوب سيعود كما كان وطن وهذا أمر مفروغ منة وحتى أكثر الوحدوييين تشددا يدركون هذة الحقيقة ولكن في هذة المرحلة قد يكون الوقت ليس ملائما لعدة اعتبارات اهمها النتائج التي ستقضي إليها الحرب هذة إحدى النقاط الرئيسية التي سيتم البناء عليها في مرحلة مابعد الحرب في المقابل هناك تحركات غير مرئية تعمل على وضع تصور يتضمن شكل الدولة مابعد الحرب في أمد قريب يؤدي إلى تطبيع الإشكاليات المعقدة التي ستخلفها الحرب وهو أمر سيكون في غاية الصعوبة - ثم سيتم الانتقال إلى المرحلة الثانية إيجاد حل جذري للقضية اليمنية المعقدة وسيكون التقسيم الجغرافي لما يضمن وجود استقرار شبة دائم وهذة المرحلة سيكون الجنوب ضمن هذة الأجندة التي ستكون وفقا لمصالح الإقليم والعالم والذين من سيحددو ملامح وطبيعة الوضع القادم وبالتالي أن الوضع في الجنوب تحت المجهر وليس كما يعتقد البعض أن الحال سيبقى على ماهو علية ومسألة الكيان الجنوبي أو الجسم الجنوبي الواحد لن يتحقق الآن والسبب انة ليس من ضمن الأولويات في المرحلة الراهنة بالنسبة للدول الإقليم والدول الغربية والقيادات الجنوبية تعلم ذلك جيدا وعندما ترى تلك الأطراف الإقليمية والدولية ان الوقت قد بات مناسبا لوجود جسم جنوبي مكتمل لن يستغرق تكوينة أياما وهذا أيضا وهذا ماسبحصل - المهم في الأمر ان على الداخل الجنوبي العمل وفقا للمتغيرات المتسارعة بعيدا عن الشعارات التقليدية التي تجاوزتها المرحلة تطوير الأداء في الإدارة والاستفادة من موارد الدولة للتنمية المجتمع وإعادة بناء المؤسسات دون الدخول قي التفاصيل والتسميات الدولة لاتيني بالشعارات او في مواقع التواصل بل بالحكم الرشيد والتاقلم مع أي وضع قائم مرحليا إضافة إلى العمل السياسي الذي يقود إلى الدولة وليس إلى الثورة

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
717
عدد (717) - 23 مارس 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل