آخر تحديث : الاربعاء 2017/09/20م (17:48)
الإعلامي سمير السروري في حوار مقتضب" لصحيفة الامناء" ..
الساعة 08:18 PM (الأمناء نت / خاص)

 

الإعلام اليمني المرئي والمسموع والمقرؤ لازال بدائي لايتسم بالحيادية والمهنية اطلاقا..ورسالتي للرئيس هادي أن  يصدر قرارات صائبة لتعيين الشخص المناسب في المكان المناسب حتى لاتتكرر مأساة النظام السابق.

 

بلسان عربي مبين ومن ورائه قلب يخفق بالهمة والعزم ..رسم الأمل الوطني في أبهى صوره التحررية قبل التحرير وتلمس هموم البسطاء في كل جزء تحرر من الوطن المغتصب من القوى الإنقلابية فكان سمير السروري الذي رأه الكل أصغر إعلامي سنا في وسائل الإعلام اليمنية .

وعمله الحالي مذيعا أخباري ومعدا ومقدما للبرامج في  قناة عدن الفضائية جعل من شاشتها منبرا معبرا عن اندماج الإعلام بالمحيط والبشر من حوله محدثا بذلك نقلة نوعية من خلال برامج معمقة عالية الشفافية تجردت عن الزيف والتضليل وأبقت القناة حية تتردد أصداؤها بقوة ..وائم فيها السروري بين شرعية السلطات وضرورة الواقع الملح ليخط  للرسالة الإعلامية مسارا متجددا شاملا يخلق من حركة الحياة نهضة وبناء وعمرانا ؛فالى الحوار..

 

 

حاوره /محمد المسيحي :

 

لقبت بأصغر إعلامي ومذيع أخباري في وسائل الإعلام اليمنية الرسمية كيف أستطعت ان تجعل من جمهورك يؤمن بحضورك الملفت رغم صغر سنك ؟

 

 

بالبداية أوجه الشكر لصحيفتكم الموقرة على هذه الإستضافة ويسعدني تواصلكم الجميل معي .

 

الإجابة عن هذا السؤال بكل بساطة ..الإعلامي الفذ اي كان عمره يستطيع ان يبرز نفسه من خلال المكنون العقلي ..

وانا وجدت نفسي اعلاميا في منذو نعومة أظفاري وصقلت موهبتي من خلال مسارح اليمن وتقديم البرامج والمحافل الرسمية والجماهيرية والتي لاقت إستحتسان الجمهور اليمني .

 

في هذه الفترة وفي ظل الحرب برزت في الساحة اليمنية من خلال برامجي التلفزيونية المتعددة على

شاشة قناة عدن الفضائية وأعددتها بعناية وقدمتها للجمهور الكبير الذي أحبه ويحبني .

 

صحيح أنهم لقبوني بالصغير في السن لكن إرادتي  وعزيمتي في مواصلة مشواري الإعلامي جعلتني كبيرا في نظر الكثير وهذا بفضل الله وبفضل الجمهور الحبيب الذي يشجعني على الدوام .

 

 

 

ذكرت من خلال حديثك انك قمت بإعداد وتقديم برامج تلفزيونية على شاشة قناة عدن الفضائية والتي تعبر القناة الأعرق في اليمن  وشبه الجزيرة العربية  حدثنا عنها  ؟

 

نعم قمت بإعداد وتقديم برامج  تلفزيونية مميزة على شاشة قناة عدن وهي بين البرامج الإجتماعية والسياسية منها برنامج ضيف التلفزيون  التلفزيون.

وهو برنامج حواري لمدة 45 دقيقة

استضيف فيه نخبا وقيادات سياسية وإجتماعية وثقافية وعسكرية من الوطن العربي في لقاء حواري مستفيض لمناقشة أوضاع المنطقة العربية بشكل عام والخليج بشكل خاص .

وسبل تعزيز العلاقات اليمنية السعودية من خلال رسم ملامح المنظومة الموحدة بين الشعبين الشقيقين.اليمن والسعودية .

 

البرنامج يبث الأحد من كل أسبوع  ..

ويعاد الخميس من كل أسبوع ..

في تمام الساعة العاشرة مساء .

 

هناك برنامج يسمى رأي عام وهو الذي لاقى صدى كبير بين أوساط ابناء اليمن في عموم المحافظات نريد ان تصف لمحة هذا البرنامج ؟

 

حرصنا على الوطن وبقدر حبنا لأهلنا اليمنيين في شمال وجنوب اليمن وشرقها وغربها جئت في برنامج رأي عام برنامج رأي عام ..

برنامج مباشر  إجتماعي يعنى بتقديم خدمة للمواطن داخل وخارج الوطن من خلال فتح نافذة تواصل لعرض الهموم والمشاكل والقضايا التي تواجه ابناء الشعب اليمني ومناقشتها عبر اتصالات هاتفية .

ومعالجتها بعرضها للجهات المعنية .

البرنامج يبث يوميا الساعة 7مساء ..ويعام اليوم التالي 1 ظهرا ..

أضافة لتقديم النشرات الإخبارية الرسمية والرئيسية للقناة .

 

 

هل أصبحت الان موظفا رسميا في وزارة الإعلام ؟

 

نعم بفضل الله تم إدارجي ضمن قوام الوزارة كمذيع ومعد ومقدم برامج في قناة عدن الفضائية .

ولكن نتمنى من الرئاسة  والوزارة ان ترفدنا بقرار رسمي وزاري وضمنا عبر وزارة الخدمة المدنية حتى يتسنى لنا ان نكون موظفين ضمن نطاق الدولة اليمنية .

 

سمير السروري هذا إسمك الفني المعروف عبر الشاشة ومواقع التواصل الإجتماعي عرفنا عنك أكثر زميلنا العزيز؟

 

أسمي سمير أحمد ناجي السروري

من مواليد اليمن .حالتي الإجتماعية أعزب .

خريج جامعة عدن بكالوريوس اذاعة وتلفزيون بتقدير جيدجدا قسم الصحافة والإعلام .

وحاصل على الترتيب الأول في الجانب العملي في جامعة عدن .

 

هناك شباب من بعض المحافظات يفخرون بك عبر مواقع التواصل ويقولون انهم بحاجة ان يتعرفوا عن مسيرتك الحافلة وكيف يمكن ان يحذوا حذوك حتى يصلون الى ماوصلت إليه ؟

 

نعم هناك شباب انا من أفخر بهم كثيرا يتواصلون معي بإستمرار من من محافظات عدة ويسعدني تواصلهم وحماسهم وخاصة المهتمين في الجانب الإعلامي وطلاب الإعلام .

 

فأجيبهم دوما ان عليكم ان تؤمنوا بقدراتكم وتخطو خطوات واثقة في مضماركم وان المستقبل الجميل لا يأتي الا بالتحلي بالصبر والكفاح .وهذا ماكنت أخطوه في حياتي والحمد لله حققت كثيرا من الأمنيات ولازلت أطمح ان اكون في أعلى المستويات .

 

رسالتي لكل الشباب ان يصنعون أنفسهم من خلال تسلحهم بالعلم والمعرفة والعلاقات الإجتماعية فهي رأس مال حقيقي .وان يثقوا بالله كل الثقة فهو الكريم المعطي .

 

من الطبيعي ان يكون رئيس الجمهورية تابعك في برامجك وظهورك وخاصة في التغطيات المباشرة التي قدمتها في الأعياد الوطنية والثورية والتي كنت فيها نجما ومشرفا ..ماهي رسالتك لفخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ؟

 

نعم اخي الكريم قدمت كثير من التغطيات الحية والمباشرة منها في ذكرى ثورة ال26 من سبتمبر وفي ذكرى ثورة ال14 من أكتوبر وأخرها في ذكرى عيد الجلاء والإستقلال ال30 من نوفمبر والتي كنت أظهر بها مهنئا للشعب اليمني العظيم ومباركا لكل الإنتصارات التي حققها الأبطال والأباء والأجداء على مر الأزمان من خلال التواصل مع الشخصيات السياسية في الوطن والقيادية والثورية .

وهناك تغطية خاصة قمت بها في يوم الإلتفاف حول الشرعية ومساندة الرئيس الشرعي لليمن عبد ربه منصور هادي رئيس الجمهورية حفظه الله وفعلا في تلك التغطية كان يتابعني الاب الحنون وكل ابناء الوطن وكل رموز الدولة وكانت تغطية متواصلة في صباح التظاهرات التي خرجت تجوب شوارع المحافظات تنديدا بمبادرة مبعوث الأمم المتحدة والتي جاءت لشرعنة الإنقلاب ولكن بفضل الأحرار وبفضل المنابر الحرة كنا مع الحق وظهرنا بظهور مشرف يليق بمسؤليتنا تجاه الوطن الحبيب وشعبه العظيم .

 

رسالتي للوالد عبدربه منصور هادي

ان يسير في ثبات وكلنا معه وان يهتم بالكوادر الشبابية فهي من ستمسك زمام الوطن في المستقبل القريب وهم من لديهم خطط للتنمية الشاملة لأنهم أكثر تطلعا وثقافة وتعليما مقارنة بكبار السن الذين لايحملون الى عقلية متحجرة وواهنه وقديمة كالتفاز الأبيض والأسود الذين اخفقوا مرارا في تولي مهامهم في مؤسسات الدولة  ..رئيس الجمهورية يجب ان يحسن إختيار من حوله وان يصدر قرارات صائبة لتعيين الشخص المناسب في المكان المناسب حتى لاتتكرر مأساة النظام السابق .

 

ونحن نشد على يده وان يمتعه الله بالصحة والعافية .

 

سمير نسمعك ترتل دائما على الشاشة مقولة اليمن الإتحادي القادم بقوة .ماذا تقصد ؟

 

سأرتلها دوما وساعيدها كثيرا حتى يعيها الجميع وان اثق بان الجميع أكثر وعيا بأن اليمن الإتحادي هو المخرج الوحيد لجعل ابناء اليمن ينعمون بالخيرات والمساوة والحياة الكريمة في ظل كل إقليم .

 

ومشروع الأقاليم هو المشروع الكبير الذي يحلم به اليمنيين ونحن سنكون مع هذا الحدث لإعلان اليمن الإتحادي في كل برامجنا ولقائاتنا نرتل ونصدح بأهمية الأقاليم في اليمن السعيد .

 

ماذا تعني لك عدن ؟

 

عدن الدفئ كالأم الحنونة ترعرعت فيها ودرست سنواتي الأكاديمية فيها ولدي الأصدقاء والأحباب فيها فهي الملاذ والعشق .

عدن مني وانا منها ودائما اتغنى بها في كل محفل وفي كل لقاء وفي برامجي لن نتخلا عنها ابدا حتى الممات .

 

كيف تقيم الإعلام اليمني ؟

 

الإعلام اليمني لازال ضعيفا للغاية .

بحاجة الى دعم حكومي واهتمام بالغ بوسائل الإعلام المختلفة علما انها معدودة مقارنة بمؤسسات الإعلام في دول الجوار .

 

الإعلام اليمني المرئي والمسموع والمقرؤ لازال بدائي لايتسم بالحيادية والمهنية اطلاقا .

 

ماذا تقول في الإعلاميين اليمنيين ؟

 

أقول لكل الزملاء المخلصين والمهنيين والمتخصصين ابقوا في أمكانكم ولا تتأثروا بالمنعطفات والظروف التي تمر بها البلاد .

 

وقولي عن الإعلاميين الذين ليسوا متخصصون ولا يتسموا بالمهنية عليكم الذهاب الى أماكنكم الحقيقية في التجارة وغيرها .ولا تسيئوا للإعلام يكفي الإعلام اليمني مايحدث في تعينات الوزراء

لاعلاقة لهم في هذا المضمار.

 

 

لمن تود ان ترسل شكر وتقدير في هذا الحوار الشيق معك ؟

 

اود حقيقة ان ارسل شكر وتقدير لصانعة الرجال ومربية الأجيال التربوية والدتي العزيزة التي كانت معي على الدوام مساندة حفظها الله وأطال بعمرها ووالدي ايضا بارك الله في عمره .

 

وهناك شكر أخر لكل المحبين والمتابعين من أبناء الوطن الحبيب فهم فخري في كل وقت وهم عزوتي .

 

ولا أنسى قناتي الحبيبة قناة عدن الفضائية وكل طاقمها المتواضع الذي أكن لهم كل ود وتقدير ابتداء برئيس القطاع الأب الروحي لي الأستاذ القدير /فارس عبدالعزيز نعم المربي والقدوة .

وكل الزملاء في القناة الذين يعملون بجد فأنا فخور بهم كثيرا .

 

وشكر أخير لكم أنتم في الصحيفة ولك اخ محمد المسيحي على هذه الإستضافة وان شاء الله نكون عند حسن الظن ودمتم بود .

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
769
عدد (769) - 19 سبتمبر 2017
تطبيقنا على الموبايل