آخر تحديث : السبت 2017/08/19م (23:26)
المحافظ الخبجي : لا علاقة لي بالأحمر ولا تراجع عن هدف استعادة دولة الجنوب "حوار"
الساعة 04:36 PM (لحج / الأمناء نت / حاوره – كرم امان :)

قال محافظ محافظة لحج، الدكتور ناصر الخبجي، القيادي في الثورة الجنوبية، إن مواقفنا ثابتة، ولا تراجع عن هدفنا المتمثل باستعادة استقلال دولتنا الجنوبية، والذي كنا سباقين لحمله، حينما لم يكن هناك من ينبس ببنت شفة، في ظل قبضة عسكرية حديدة لنظام الاحتلال البائد.

 

 واضاف في حوار مع موقع " إرم نيوز ": قبولنا بمنصب المحافظ، كمنصب تنفيذي يخص لحج، هو تحد كبير ومخاطرة حقيقية، وما كنا  لنقبل بهذا المنصب ونخاطر بحياتنا ونواجه تحديات أمنية جسيمة إلا لمصلحة لحج وأبنائها.

وهي مهمة وطنية قبلناها بكل تحدّ، وفي أخطر الأوضاع على الإطلاق، لنثبت للعالم أننا قادرون على إدارة دولتنا الجنوبية، حتى في ظل انعدام الإمكانيات، ونستطيع أن ننهض بمحافظاتنا مهما كانت الظروف والتضحيات.

 

  • كيف تقيمون علاقتكم بالرئيس ونائبه ورئيس الحكومة؟ وما هو موقفكم من مشروع الأقاليم الستة؟

علاقتنا بالرئيس هادي علاقة طيبة وممتازة على المستوى الشخصي والعملي، ونحن نصنع علاقاتنا دائماً في إطار ما يخدم شعبنا وقضيتنا الوطنية الجنوبية وأهدافنا، أما علي محسن الأحمر نائب الرئيس فلا علاقة لنا به، أما رئيس الحكومة فعلاقتنا به تنحصر في إطار العمل ووفق متغيرات المرحلة.

وحل القضية الجوبية يجب أن يكون مقبولاً لدى شعب الجنوب أولاً، وهو بنظره يتمثل في استعادة استقلال دولة الجنوب كاملة، بشكل سياسي وسلمي سلس، ويمكن لذلك أن يتحقق من خلال حوار ندّي بين الجنوب والشمال، أو استفتاء للشعب الجنوبي.

  • قبولكم بمنصب في الحكومة رغم ترأس “المجلس الأعلى للحراك”.. هل تغير للمواقف أم ضغوطات؟

قبولنا بمنصب المحافظ، كمنصب تنفيذي يخص لحج، هو تحد كبير ومخاطرة حقيقية، وما كنا  لنقبل بهذا المنصب ونخاطر بحياتنا ونواجه تحديات أمنية جسيمة إلا لمصلحة لحج وأبنائها.

وهي مهمة وطنية قبلناها بكل تحدّ، وفي أخطر الأوضاع على الإطلاق، لنثبت للعالم أننا قادرون على إدارة دولتنا الجنوبية، حتى في ظل انعدام الإمكانيات، ونستطيع أن ننهض بمحافظاتنا مهما كانت الظروف والتضحيات.

ونحن نؤكد أن مواقفنا ثابتة، ولا تراجع عن هدفنا المتمثل باستعادة استقلال دولتنا الجنوبية، الذي كنا سباقين لاعتناقه حين لم يكن هناك من ينبس ببنت شفة، في ظل قبضة عسكرية حديدة لنظام الاحتلال البائد.

  • ما موقفكم من دعوة محافظ عدن لتشكيل كيان سياسي جنوبي؟ وهل تجاوبتم معها؟

تشكيل الكيان السياسي نعتبره فكرة إيجابية، ونحن نؤيد تشكيل قيادة سياسية جنوبية تتحمل مسؤولياتها الوطنية، فيما يخض الجنوب وقضيته، وعلاقاته السياسية بالداخل والخارج.

لكن يجب إنضاج هذه الفكرة ودراستها، والبدء بتنفيذها في أسرع وقت ممكن، لما لها من أهمية في مسار التغيرات والمواكبة لمجريات الأحداث المتداخلة محليا واقليمياً ودولياً.

  • هل محافظة لحج آمنة؟ وهل وصلكم تهديدات دفعتكم للبقاء في عدن بدلاً من لحج؟

الوضع الأمني في لحج مستتب، وهناك جهود تبذل لتعزيز النجاح الأمني الذي تحقق، ولكن هذا لا يعني عدم وجود خلايا نائمة تتبع الجماعات الإرهابية إضافة إلى الموالين للرئيس المخلوع والحوثي.

عملنا اليومي نؤديه في لحج، وبعد انتهائه نعود لسكننا في عدن، لأننا نريد فعلياً إخراج لحج من أزمتها، وقد قطعنا شوطاً في هذا الجانب، وفي ظل مرحلة خطيرة كالتي نعيشها اليوم، بالتأكيد سيكون هناك من يضع العراقيل، وهي موجودة فعلياً وبأشكال مختلفة.

  • كيف هي علاقتكم بالتحالف العربي؟  وهل لكم ارتباط بالحكومة؟

علاقتنا بالتحالف العربي، الذي تقوده المملكة العربية السعودية وتشارك فيه دولة الإمارات، كارتباط الروح بالجسد، وهي علاقة رسخت المتغيرات الأخيرة التي عززت المصالح المشتركة والمصير الواحد بين شعبنا الجنوبي، وبين إخواننا في الخليج وبقية الدولة العربية.

وفيما يتعلق بتواصلنا مع الحكومة فإنه يكون في الإطار الرسمي، ونفتح أبوابنا لتعزيز هدفنا، وخدمة شعبنا الذي أنهكته المراحل السابقة، وعانى كثيراً لسنوات خاصة مع مرورنا بواقع ومرحلة استثنائية، وتغيرات لا تزال تطوراتها مستمرة.

  • كيف قرأتم قرار نقل البنك المركزي إلى عدن؟ وهل تستفيدون من مواردكم المالية؟

قرار نقل البنك الى العاصمة عدن قرار شجاع، ونحن نحيي الرئيس هادي على هذا القرار الصائب، والذي قصم ظهر الحوثيين والرئيس المخلوع صالح.

وأعتقد أن القرار له تبعاته وهناك شبكة اقتصادية ومالية وارتباطات داخلية وخارجية تحتاج إلى عمل جدي وسريع، لكي تكون أمور البنك مستقيمة، وهذا عائد على الحكومة ومجلس إدارة البنك.

وفيما يتعلق بمواردنا المالية، فهذه المسألة لا تزال قيد العمل والحصر والمعرفة، ونحن شكلنا لجنة الاسبوع الماضي، لتقييم الموارد في عدد من المكاتب بالمحافظة، ورغم ان لحج محافظة ضعيفة الموارد، وأغلب الإيرادات لا تورد، فضلاً عن وجود فساد ضخم ومتراكم، إلا أننا نحاول إيجاد الحلول لهذا الامر، لإعادة تفعيل الايرادات وفق القانون، وانفاقها قانونيا فيما يخدم المحافظة.

  • نظيركم في محافظة مأرب سلطان العرادة رفض توريد بعض إيرادات المحافظة إلى البنك المركزي بعدن.. كيف ترون ذلك ؟ 

 

هذا شأن يتعلق بالحكومة.. وبإدارة البنك، ومدى قدرتهما على التعامل، والاستراتيجية المتبعة في هذا الشأن.

 

  • المقاومة الجنوبية وصلت الى صعدة … هل هناك تواصل معهم ؟ وهل تم التنسيق معكم قبل وصولهم الى صعدة ؟ 

بالنسبة لنا في محافظة لحج، لا نعلم عن الأمر شيئاً، ولم ينسق معنا أحد، ولو أنه تم إشعارنا بالأمر كان سيكون لكل حدث حديث.

 

  • كلمة أخيرة..

نتمنى لكم في “إرم نيوز” النجاح في عملكم، ونشد على أياديكم في تقديم رسالة إعلامية مفيدة، ووطنية، ومهنية، بكل حياد، وتبني قضايا وهموم الناس بإيجابية لتحقيق الفائدة الإعلامية.

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
764
عدد (764) - 17 أغسطس 2017
اختيارات القراء
  • اليوم
  • الأسبوع
  • الشهر
تطبيقنا على الموبايل