آخر تحديث :الاثنين 17 فبراير 2020 - الساعة:22:41:15
عرض الصحف البريطانية.. الغارديان: سكان إدلب في حاجة ماسة ولا يوجد مكان يفرون إليه
(الامناء نت / صحف)

ناقشت الصحف البريطانية معاناة المدنيين جراء المعارك المستمرة في إدلب السورية وتبعات سياسة الاغتيال باستخدام الطائرات المُسيرة التي يعتمدها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

ونشرت الغارديان مقالا افتتاحيا حول الأوضاع في إدلب شمالي سوريا بعنوان "سكان إدلب في حاجة ماسة، ولا يوجد مكان يفرون إليه".

بدأت الصحيفة المقال بالحديث عن فرار مئات الآلاف من المدنيين من القصف الجوي للنظام السوري على إدلب في ظل أوضاع بائسة وظروف مأساوية، متسائلة "هل هناك مَن يهتم؟"

وقالت إنه "بعد التعذيب والمذابح بحق المدنيين، وبعد الاستهداف المتعمد لفرق الإنقاذ والمسعفين والأطباء والمدارس، وبعد الحاويات المتفجرة، والأسلحة الكيماوية ينبغي أن يكون من الصعب التفكير في أن هناك مآسي أخرى تنتظر المدنيين السوريين على أيدي نظام بشار الأسد وداعميه الروس والإيرانيين".

وتوضح الغارديان أن الهجوم على إدلب، آخر معقل للمعارضة السورية، يعتبر أكبر مأساة إنسانية في الحرب في سوريا المستمرة منذ نحو 9 سنوات، مشيرة إلى أن الأمم المتحدة قالت إن ما يزيد على 832 ألف مدني هجروا مساكنهم، أغلبهم من الأطفال والنساء الذين هجروا من منازلهم بالفعل في أوقات سابقة بسبب الحرب في سوريا.

وتضيف الصحيفة: "من المرجح أن تزداد الأمور ترديا بينما يقترب خط الاشتباك من إدلب مما سيؤدي بالتأكيد إلى إرسال المزيد من النازحين من المدنيين إلى الحدود التركية".

وتشير إلى أن "أفضل سيناريو الآن سيكون سوداويا أيضا فحتى لو قام النظام بتأجيل التصعيد في إدلب فسوف يستمر عذاب المدنيين غير محتمل، فتركيا التي تستضيف بالفعل 4 ملايين لاجئ تسعى لإعادتهم إلى الأراضي الواقعة في المنطقة الآمنة شمال سوريا، ولن تقبل بفتح الحدود أمام المزيد من اللاجئين بسهولة".

"حرب الطائرات المُسيرة"
ونشرت التايمز مقالا للمراسل الدبلوماسي روجر بويز بعنوان "سياسة الاغتيال باستخدام الطائرات المُسيرة التي يعتمدها ترامب سوف ترتد على الولايات المتحدة".

ويقول بويز إن ترامب ذكر لمجموعة من المتبرعين لحملته الانتخابية كيف انضم "ضباط بالجيش الأمريكي إليه في غرفة مؤمنة في مقر إقامته في الثالث من الشهر الماضي ليشاهدوا بشكل مباشر عملية اغتيال بواسطة الطائرات المسيرة حيث عرضوا عليه لقطات حية للموقع مرددين على اسماعه الوقت المتبقي لتنفيذ الضربة ثم بدأوا بالعد التنازلي قبل 30 ثانية حتى جاء الانفجار الضخم، ثم قال الضابط المسؤول، سيدي لقد قُتلوا".

ويضيف بويز إن ضحايا صواريخ "نيران الجحيم" كان بينهم قائد الحرس الثوري الإيراني السابق قاسم سليماني، مشيرا إلى أنه "لم يكن هناك في هذه اللحظة أي نوع من القلق الذي اعترى الغرفة التي شاهد فيها الرئيس السابق باراك اوباما آخر لحظات في عملية اغتيال زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن".

ويقول بويز إنه الآن أصبحت عملية اغتيال قادة التنظيمات التي تُصنف على إنها "إرهابية" أمرا معتاد، وقد كانت أول عملية يتابعها ترامب التخلص من زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، أبو بكر البغدادي، تلاها اغتيال سليماني، وأبو مهدي المهندس، نائب رئيس الحشد الشعبي العراقي".

ويوضح بويز أن عمليات الاغتيال بواسطة الطائرات المُسيرة تتزايد كما أن التقنية المعتمدة تتطور بسرعة كبيرة لدرجة أنه من المتوقع أن تتمكن الجماعات المسلحة متوسطة الحجم من الحصول عليها واستخدامها حتى ولو كانت من حجم صغير ويتم تزويدها بكاميرات بحيث تكون قادرة على تحديد مواقع القوات المعادية والتوجه إليها والاصطدام مسببة انفجارا عبر حمولة من المتفجرات على متنها.

ويضيف بويز إن الطائرات المُسيرة صغيرة الحجم التي تعمل باستخدام أشعة الليزر والكاميرات لتحديد هوية هدف محدد مسبقا للاصطدام به وقتله تحت البحث والتطوير في الولايات المتحدة منذ سنوات، مؤكدا أن هذا العمل ليس حكرا على الولايات المتحدة بل هناك دول أخرى تعمل على تطويره ويبلغ عددها نحو خمسين دولة تمتلك أجهزة مسح واستطلاع في مخازن سلاحها وبالتالي لو أصبحت عملية الاغتيال بواسطة الطائرات المُسيرة أمرا طبيعيا فلا يمكن استبعاد أن تشارك هذه الدول تقنيات من هذا النوع مع الميليشيات المتعاونة معها.

وأشار إلى أن سوريا أصبحت ساحة اختبار للأسلحة الروسية الجديدة، وليبيا التي توفر ساحة أخرى لمختلف الأطراف لاختبار الطائرات المُسيرة التركية الجديد، مثلا، في مقابل أسلحة صينية.


ونشرت موقع الإندبندنت الإلكتروني مقالا لكبير المحررين الرياضيين ميغيل ديلاني بعنوان "اليويفا يسقط قنبلة نووية على مانشستر سيتي ستزلزل الساحة الكروية الأوروبية".

ويقول ديلاني إن هذا هو الوصف الوحيد المناسب لقرار الاتحاد الأوروبي (اليويفا) بوقف مانشستر سيتي من المشاركة في المنافسات الأوروبية لمدة عامين مع غرامة تبلغ 30 مليون يورو.

ويوضح ديلاني أن هذا القرار ستكون له تبعاته القوية على النادي وعلى الساحة الكروية الأوروبية حتى لو نجح النادي في مساعيه في استئناف القرار لدى المحكمة الدولية للتحكيم الرياضي وتمكن من إلغاء قرار الإيقاف.

ويضيف أن هذه اللحظة تعتبر علامة كبرى في المجال الرياضي الأوروبي حيث تعرض بطل الدوري الإنجليزي لكرة القدم للإيقاف عن اللعب في أقوى بطولة قارية في أوروبا بسبب "ارتكاب أعمال الغش".

 

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص