آخر تحديث :الثلاثاء 28 يناير 2020 - الساعة:14:02:42
الانتقالي بمركز لودية ينعي رحيل عبدالله محمد احمد صالح
(الأمناء نت / خاص)

بيان نعي و تعزية 

الحمد لله رب العالمين و الصلاة و السلام على خاتم الانبياء  و المرسلين محمد بن عبدالله الصادق الامين و بعد : 
قال تعالى (( وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169) فَرِحِينَ بِمَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ وَيَسْتَبْشِرُونَ بِالَّذِينَ لَمْ يَلْحَقُواْ بِهِم مِّنْ خَلْفِهِمْ أَلاَّ خَوْفٌ عَلَيْهِمْ وَلاَ هُمْ يَحْزَنُونَ (170) يَسْتَبْشِرُونَ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ وَأَنَّ اللّهَ لاَ يُضِيعُ أَجْرَ  الْمُؤْمِنِينَ (171) ...
ينعي المجلس الانتقالي الجنوبي مركز ( ي ) لودية رحيل المقاوم البطل /عبدالله محمد احمد صالح غالب في مستشفى صابر بعدن متاثراا بجروحه اثر اصابته الخطيرة برصاص قناصة الغدر الحوثيين في جبهة الفاخر وهو يودي واجبة الوطني و الديني المقدس في ساحة الشرف والبطولة مقبلا و ليس مدبراا ، في مواجهة الغزاة الروافض الحوثيين ، و الذي يسجل برحيله رقماا جديداا اي الشهيد السادس و الثلاثون في قائمة شهداء المركز الانتقالي الجنوبي المركز ( ي )لودية منذ عام 1968 الى يومنا هذاا ....و يعد الشهيد المقاوم البطل / عبدالله محمد صالح احمد غالب واحداا من الرجال الابطال الذين وهبوا حياتهم للوطن ، و جعل من نفسه مشروع شهادة و هو يقاوم الغزاة الفرس في جميع الجبهات منذ انطلاق الثورة الجنوبية المسلحة في  العام 2015 م الى يوم رحيلة في الثالث عشر من يناير 2020 م
فاننا في المجلس الانتقالي لودية و نحن نودع بطلا من ابطال المنطقة لودية ، والذي  يشكل رحيلة  خسارة فادحة على الوطن ، كوننا بامس الحاجة الى الشهيد لشجاعته النادرة و اقدامه البطولي و اخلاصة الوطني  ووفاءة لقضيته العادلة  ،  اذ تتقدم قيادة و أعضاء  المجلس الانتقالي مركز (ي) لودية الشعيب  ببالغ التعازي و عظيم والمواساة الى والده  العقيد / محمد صالح احمد غالب و اخوان الشهيد /احمد/ وعبدالرحمن /ومحمد/ وآدم  والاخ الدكتوراحمدصالح احمدواولادة والأخ صالح احمداسعد والى ال غالب كافه ،
و بهذا المصاب الجلل فان المجلس الانتقالي لودية و هو يودع الشهيد تلو الشهيد ،  لن تثنيه جسامة التضحيات في سبيل الدين و الوطن ، بل ما يجعله  يفتخر بابناءه الابطال و بشجاعتهم النادرة و ما يقدموه من نماذج فريدة و نادرة في الاستبسال و التضحية ،  يضربون اروع الامثلة في البطولة و الفداء فانه يجدد العهد و الوفاء للوطن و شهداءه الميامين في السير على نهجهم و ما خطوه بدمائهم الزكية و الطاهرة في الوصول الى تحقيق اهداف المشروع الوطني الكبير المتمثل بالاستقلال الناجز و الغير منقوص و تحقيق السيادة الكاملة على ارضة
المجد و الخلود لشهداءنا الابطال و الشفاء العاجل للجرحى
نسأل الله عز وجل ان يتغمد الفقيد بواسع الرحمة و المغفرة و يسكنه فسيح جناته في الفردوس الاعلى مع الشهداء و الصديقين و حسن اولئك رفيقا
    انا لله و انا اليه راجعون
    
         //   صادر عن المجلس الانتقالي مركز (  ي  ) لودية..
 الدائرة الاعلامية / عبدالغني داؤود

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص

صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل