آخر تحديث :الجمعة 13 ديسمبر 2019 - الساعة:03:45:23
هل يطيح خليجي ( 24).. بامبراطور مملكة "النفط" من كرسي رئاسة الإتحاد اليمني لكرة القدم ؟!
(عدن - الامناء - خاص:)

صفعة جديدة تتلقاها الكرة اليمنية في عهد رئيس الإتحاد اليمني لكرة " القدم الازلي " أحمد صالح العيسي " رجل المال والنفوذ واخطبوط مملكة " النفط  " هاهو خليجي 24 في دولة قطر يعري ويكشف عن إتحاد هش هزيل فقد أبسط مقومات العمل الاداري والقيادي ومكامن ومواضع ومنابع النجاح في عالم المستديرة" كرة القدم" .


ضاق الشارع الرياضي من اخفاقات وانتكاسات وفشل ذريع يقود دفته ويتزعم عليه رجل المال والنفوذ أحمد صالح العيسي.



آخر فضائح الإتحاد اليمني لكرة القدم بطولة خليجي 24 التي طالب الشارع الرياضي بأن تكون آخر مسمار يدق في رحيل العيسي من كرسي إتحاد كرة القدم اليمنية.


ولقيت فضائح واخفاق خليجي 24 سخطا شعبيا ورياضيا واسعا لدى اقطار الجمهور الرياضي في اليمن بمختلف الشرائح والفئات في الوسط الإعلامي الرياضي والجمهور والعامة من فئات الشعب اليمني.


الذين ارجعوا سبب ذلك الفشل والاخفاق الاداري للاتحاد اليمني لكرة القدم الذي يترأسه رجل الأعمال النافذ أحمد العيسي.



خسائر مدوية وتراجعا كبيرا في النتائج والمستوي في الجانب الرياضي في عهد امبراطور مملكة النفط والمال والنفوذ النافذ  "العيسي" .


يشغل العيسي رئيسا للاتحاد اليمني لكرة القدم منذ عام 2005م إثر فوزه وقائمته المكونة من تسعة أشخاص بأغلبية أصوات الناخبين حيث استحوذ على 227 صوتاً مقابل 57 لأقرب منافسيه علي الاشول رئيس الاتحاد السابق و 43 صوتاً لحسين الاهجري رئيس نادي أهلي صنعاء .



وبعد هذه الفترة التي تقترب من 15 عاما على توليه رئاسة الإتحاد اليمني لكرة القدم وطيلة هذه الاعوام السابقة والمتلاحقة في إتحاد كرة القدم اليمنية بقيادة العيسي لم يصنع الا ترسانة وما كنة إعلامية تعمل على التغطية المستمرة بعد كل اخفاق وفشل ذريع صاحب ذلك نفوذه بالسلطة التي كانت جدارا منيعا ومتينا وحصنا فولاذيا بجانب امواله التي لم يستطع أحد أزاحته من رئاسة الإتحاد بسببهم.



فهل يكون اخفاق وفشل خليجي 24 في دولة قطر آخر مسمار يدق في كرسي رئاسة الإتحاد اليمني لكرة القدم اليمني؟! والقشة التي تزيح وتطيح امبراطور مملكة النفط والمال والنفوذ للنافذ أحمد العيسي من كرسي رئاسة الإتحاد اليمني لكرة القدم.


هل يقدم تاريخ "النعاش" قربان من أجل كرسي  "العيسي"

تعود الشارع الرياضي والجمهور اليمني لكرة القدم اليمنية في كل فضيحة واخفاق وفشل خليجي وقارئ للمنتخب و للاتحاد اليمني لكرة القدم على تقديم قربان او كبش فداء يقدم لامتصاص الشارع الرياضي والاعلامي في اليمن.


فدوام إتحاد العيسي على التضحية تاريخ لكثير من عمالقة الكرة اليمنية واحراقهم بعد كل فشل واخفاق كروي يعود مرجعه وجذوره واسبابه ودوافعه في المقام الأول والأخير إلى التخبط والعشوائية والغوغاء التي يعج بها إتحاد العيسي.


بدأت بوادر وملامح ومعالم تلوح في الافق في سماء إتحاد العيسي عن كبش فداء وقربان يقدم من أجل الحفاظ وتطويل أجل وامد التربع على عرش الإتحاد اليمني لكرة القدم لتحمل اوزار الاخفاق والفشل في خليجي 24 في قطر للمدرب سامي النعاش الذي اصبح تاريخه ومشواره الكروي الناصع الطويل ينتظر شخطة قلم من العيسي ليتحول إلى قربان يقدم من أجل بقاء العيسي على كرسي إتحاد كرة القدم اليمنية.

شارك برأيك
إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
صحيفة الأمناء PDF
تطبيقنا على الموبايل